الأربعاء. ديسمبر 11th, 2019

آفة السودان الحقيقيه في النظام البائد 1

✍? بقلم اسحق ادم بحيري
– المانيا

تحقيق عن :
من هم آفة السودان الحقيقيه اصحاب السلطة والنفوذ الكبير في كل نظام حكم وخاصه العهد البائد ومحاولتهم المستميتة لتثبيت نفوذهم هذا في كل العهود؟؟؟؟!!!!
✍?
فقد قمنا بجمع معلومات إستقصائية عن هذه المجموعة
والآن نحن بصدد الفئة الأولي والمكونة من أشخاص معروفين لكم لهم مقدرتهم في التغلغل داخل أنظمة الحكم وإغتيال شخصية اي شخص لا يتماشي مع مصالحهم وزرع الإنتهازيين في مواقع صنع القرار ومن ثم التحكم فيهم والعبث بمقدرات الشعب اكبر مغانمهم في المال والحظوة والوظائف المتعددة والجاه كانت من النظام البائد رغم انهم ليسوا من الإسلاميين.
ولاوازع ديني أخلاقي لهم غير المال!!!!! واستطاعوا ان يستخدموا بالفتات من اعلي هرم صنع القرار كما يحاولوا الان مع الحكام الجدد
✍?
و كمدخل للتعرف علي طريقة عمل هذه الفئة وكيف تعمل؟؟ وكيف تخلق آليات ومنصات صلبة لتحقيق أهدافها القذرة؟؟؟؟!!!
✍?
دعونا نتحدث عن حملة القطط السمان كواحدة من الآليات المستخدمة من هذه الفئة!!! واستغلال الجو العام والحديث عن الفساد ورغبة المخلوع والمقربين منه للبقاء في السلطة وحديثه في عيد الاستقلال عن الفساد والقطط السمان من اجل اعادة انتخابه
فكرت الفئة تحقيق أهدافها وبسرعة وجدت ضالتها في حملة القطط السمان في اخر أيام النظام المقبور
والذي تم التخطيط لها بعناية لتحقيق مجموعه من الأهداف

✍?
ولتوضيح الصورة أكثر نتناول في هذا التحقيق موضوع رجل الاعمال فضل محمد خير وإغتيال شخصيته عبر الشائعات وتضخيمها بمعلومات لا أساس لها من الصحة ونشرها في السوشيال ميديا معلومات لا أساس لها من الصحة ثم القبض عليه ضمن هذه الحملة!!!!!
من وراء هذه العملية ولماذا تم آلترويج والتضخيم وخلق آلشائعات عن فضل محمد خير.؟؟!!
✍?
تم ترويج الأكاذيب والكثير من الشائعات المرجفة والمضللة للرأي العام ضد رجال أعمال معروفين للقاصي والداني إبان فترة مكافحة الفساد في عهد الرئيس المخلوع التي كان واحدآ من أغراضها إقناع المخلوع بانها وسيلة لصرف نظر المواطنين عن الضائقة المعيشية وتدهور الإقتصاد والسؤال من المسؤول عن تدهور الإقتصاد؟ الدولة أم رجال الأعمال؟ ونسعي في هذا التحقيق لتوضيح الحقيقة المرة!!!! وبصدق بعد التحري والبحث المضني لتوضيح الصورة للذين تم تضليلهم بها عبر وسائل التواصل الإجتماعي بهتانآ وإفكآ مبينآ لأخذهم من دائرة الظلم الذي إقترفوه من خلال الخوض والقدح في حق هذا الرجل دون أن يعلموا عنه شيئآ حتي ولايعرفونه ولا سبق لهم أن رأوه إلا من خلال صوره التي إنتشرت في السوشيال ميديا مرفقة مع الشائعات المغرضة وندعو الذين خاضوا تبعآ لمانشر في وسائل التواصل أن يستغفروا لأنفسهم ولمن ظلموه قبل الرحيل!! ولانقصد الذين نسجوا هذه الشائعات لعلمنا جيدآ بأغراضهم التي ساقتهم لذلك و ليس بعد الكفر ذنب!؟ و البرقص مابغتي دقنو علي رأي المثل المعروف
✍?
أولآ: أن كل ماذكر من معلومات عن فضل محمد خير وغيره من رجال الأعمال ليس له أساس من الصحة ورغم ذلك صدقه الرأي العام بطيبة وحسن ظن في اجهزه الدولة حتي بات حديث رأي عام في الأفراح والأتراح ومنبع ذلك لأنهم لايعلمون أدني شئ عن ما تم ترويجه في السوشيال ميديا ولايعلمون ان من يقفون وراء الشائعات لديهم كل أمراض النفس وسواد القلب وتصفية حساباتهم بآليات السلطة وهم أسوأ وأجبن وأفسد خلق الله…… هل عرفتم اهلي الطيبيين من هؤلاء؟!
ثانيآ: الطريقة التي تم التعامل بها في إرغام رجال الأعمال والضغط عليهم وأخذ أموال منهم كتسويات دون إدانة أو قانون الغرض منها أخذ أموالهم لصالح بعض أفراد هذه الفئة مثل الشائب الكذاب والاعور الدجال قوش ثم تثبيت واقعة الفساد علي رجال الأعمال لدي العامه من الناس في أسوأ أشكال غسيل الدماغ!!! .

ثالثآ: كل رجال الأعمال الذين تم إستهدافهم بصورة شخصية من المدعو قوش مستغلآ إدارته لجهاز الأمن لتصفية حساباته الشخصية بعد عودته الثانية والتي كرس كل مجهوداته فيها لتصفية خصومه بالباطل كذلك إستغلاله لتصفية حسابات لأشخاص مقربين منه وما صفقة كنار ومشاريع كثيرة ببعيدة عن الأذهان!!وبات مستغلآ عصا السلطة في التشفي من خصومه وخصوم المقربين منه بالباطل والتلفيق وبث الأكاذيب في الأبرياء.والذين لا يعلمون عن قوش يصورونه رجل أسد والذين يعلمون جيدآ يصفونه بالجبن و ليست له أدني صلة بالرجولة والرجالة بمعني أسد من ورق
!؟ وكثير من قومي لايعلمون!!!!؟؟؟
رابعآ: فضل محمد خير من رجال الأعمال المعروفين بالعمل في صمت وبمشاريع خلاقة تصب في تقدم ونمو الإقتصاد وليس كما تم الترويج له بتدمير الإقتصاد إلا أن هذه الأنشطة ودورها في تنمية وتقدم الإقتصاد تنقصها الدعاية والإعلان لأنه لايحب التلميع ككثير من رجال الأعمال ومن هذه الأنشطة توطين صناعات كثيرة في مجالات الصناعات الهندسية والتعدين وكل ملحقاتها وتصنيع خطوط الإنتاج
و كذلك أكبر مجمع لصناعة حديد التسليح؛ وكوابل الكهرباء وموصلات الضغط المتوسط والمحولات والمواسير حتي قطر مترين لكافة الأغراض وكذلك اللحام
وجاري العمل في تركيب مصنع العربات
وأكبر مطحن للقمح بتقنية خلط القمح والذرة ومخابز حديثة تنتج 10مليون عيشة خبز في اليوم
كما توجد داخل المصانع كلية جامعية يتلقي الطلاب فيها المحاضرات في القاعات ثم التدريب العملي في المصانع والمعامل الملحقة بها وقد خرجت الكلية الدفعة الرابعة من حمله البكالوريوس والدبلومات في مختلف المجالات الهندسية أضافة الي دورات التدريب القصير في التخصصات المختلفة وإنشاء مركز للتدريب
وتم توظيف معظم المتخرجين منها في المجموعة كما تم الإتصال بمؤسسات الاعمال الخارجية لإيجاد فرص عمل للخرجين من مجموعة ليدر الهندسية والسعي لتطوير صناعة الطيران بالشراكة الحقيقية في شركة تاركو بشراء طائرات بوينج. وغدر الشركاء بمشاركته إبان فترة القبض عليه بتزوير مستندات الشراكة مستغلين أحد ضباط جهاز الأمن بمطار الخرطوم ليست لديه معلومات و خبرة تؤهله لكشف تضليل شركاء فضل في تاركو ولم يجتهد في كيف قامت شركة تاركو؟؟؟؟؟؟؟؟ ومازالت القضية في المحكمة لكشف الباطل ورد الحق . كذلك مشاركته في بنك الخرطوم بعد ما باعت الحكومة اسهمها للإماراتيين دخل وبدأ في اعادة سودنة البنك بدأ مع الشركاء في اعادة تطوير البنك و كان حجم التعثر وقتها يساوي رأسمال البنك سبع أضعاف وبالعمل الجاد والأفكار الجيده صار من المخلوع وحملة القطط السمان
✍? بقلم اسحق ادم بحيري
– المانيا

اترك تعليقاً