السبت. فبراير 29th, 2020

غندور: يوم اختارني عبدون ويوم اختاره الله


لم تكن لي أي صلة بالعمل النقابي قبل لقائه ؛وقد كان مساري واضحاً منذ انتمائي السياسي في سني الدراسة بجامعة الخرطوم أن أحافظ على اهتماماتي الأكاديمية ؛وعقب التخرج حرصتُ على الاستمرار في الجهد الأكاديمي بعد أن عُينتُ معيداً في الكلية وابتعثت للدراسات العليا ؛فكان أن حرصتُ على تصويب كل جهدي حتى أبلغ درجة الأستاذية (بروفيسور) التي كانت حلمي وأمنيتي ؛حتى طلب الى أخ عزيز أن أحضر مترجماً للقاء يجمع قيادات اتحاد العمال مع وفد من الأوربيين .

بعد إلحاح تأخرت لساعات عن رحلة علمية ولائية ثم لحقت بها بعد إنجاز ترجمة اللقاء ؛كان اللقاء في العام ١٩٩٢ م .

كان رجلاً قوي الشخصية سمح السجايا بادي الرأي شجاعاً ذكياً يتسلح بفراسة المؤمن ؛انه الأستاذ السر محمد عبدون الذي كان محور ذلك اللقاء ومتحدثه البارع الذي لا يتردد في الإجابات بل يبادر الى استباق الأسئلة المتوقعة في مداخلاته.

بعد إنجازي للترجمة ومغادرتي ؛وفي العام ١٩٩٢ ؛ألح الراحل السر عبدون أن التحق باتحاد العمال في دورته الجديدة ؛وقد كنت يومها على وشك نيل درجة الأستاذية التي نلتها ايضاً في نفس العام ؛فقطعت اعتصامي الأكاديمي تحت الرغبة الملحة للراحل عبدون ؛والتحقت باتحاد العمال أميناً للعلاقات الخارجية كأول موقع نقابي وأول استجابة لتكليف بشغل موقع عام منذ تخرجي في الجامعة .

تلك هي الواقعة التي جمعتني بالراحل عبدون وبالعمل النقابي ؛فأنا مدين له باكتشاف قدرتي على ولوج هذا المجال ؛كما أنني مدين له أن تلقيت على يديه وفي خضم تجربتي معه في العمل النقابي الكثير من الدروس والعبر والخبرات ؛تلك هي النظرة التي آمل أن أكون قد أوفيتها حقها من خلال تجربتي النقابية .

لقد كان الراحل مدرسةً قائمة ً بذاتها في القيادة والإدارة وحسن التدبير ونفاذ البصيرة ؛طيب المعشر واضح الرؤية إنساني السجايا سمح الخصال؛كان العمال إخوته وأبناؤه وهمه في صحوه ومنامه ؛كان نقابياً لا يشق له غبار ووطنياً لا يقدم على وطنيته ما سواها ؛أفنى جل عمره منذ وقت مبكر في الحركة النقابية فكان أحد رموزها الكبار الذين خلدوا أسماءهم بطيب سيرتهم وحسن تعهدهم لمن حولهم والتصدي لحقوق العمال .

كان الراحل رحمه الله وفاقياً حريصاً على وحدة الحركة النقابية يرى قوتها في اتحاد لُحمتها وانتظام صفوفها وقد كرّس جهده ووقته حتى جمعها على صعيد وجسم واحد ؛فأصبحت قوة ضاربة في التضامن والتفاوض والحفاظ على الحقوق .

يوم نعى الناعي أستاذنا السر عبدون كان يوماً حزيناً علينا وعلى أجيال متعاقبة من رواد الحركة النقابية الذين جايلوه ؛وقد ترك رحمه الله في حياة كلٍ منهم بصمة وتميزاً .

اللهم ارحمه واغفر له واسكنه فسيح جناتك مع الشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا .
وأجدد التعازي لأسرته الصغيرة والحركة النقابية بيته الكبير
ولا نقول الا ما يرضي الله
إنا لله وإنا اليه راجعون

بقلم بروفيسور
ابراهيم غتدور

شارك الموضوع :





Source link

Total Page Visits: 8 - Today Page Visits: 1

اترك تعليقاً